المجمع الشريف للفوسفاط وشركة Cummins يوقعان شراكة لانشاء مركزلإعادة تجديد مركبات العالية القدرة - خدمتي موقع البحث عن الوظيفة بالمغرب khdamti l Alwadifa

Header Ads

المجمع الشريف للفوسفاط وشركة Cummins يوقعان شراكة لانشاء مركزلإعادة تجديد مركبات العالية القدرة


اقدم المجمع الشريف للفوسفاط وشركة Cummins إفريقيا والشرق الأوسط، الأربعاء 13 فبراير 2019 ، على توقيع شراكة استراتيجية، تهدف الى إحداث مركز لإعادة تجديد مركبات Cummins العالية القدرة بمدينة خريبكة.

وتشرع  شركة Cummins، في العمل في قطاع محركات الديزل والغاز الطبيعي، بالإضافة إلى المنصات الهيجينة والكهربائية والتكنولوجيا المرتبطة بذلك، بما في ذلك البطاريات وأنظمة الحقن، والتحكم، ومعالجة الهواء، والترشيح، وحلول معالجة الانبعاثات والمولدات الكهربائية داخل مقرها بأنديانا بالولايات المتحدة الأمريكية،.

وأعلن المجمع الشريف للفوسفاط، في بلاغ له،عن المصنع الجديد، سيتم تشغيله في 2021، حيث سيقام على مساحة 14 ألف متر مربع بسعة إنتاج في حدود 100 محرك في العام.

وستقتضي معدات المشروع استثمارا بحوالي 40 مليون درهم، مع خلق 75 فرصة عمل، عبر توظيف تقنيين ومهندسين، ستتولى Cummins، تكوينهم.
وأكد البلاغ ذاته، على أن بناء المصنع، جاء بعد دراسة جدوى، قامت بها شركة Cummins، في العديد من البلدان الإفريقية، كي تختار بعد ذلك، إقامة هذا المشروع بالمغرب.

وأفاد أن المصنع سيتواجد في قلب النظام البيئي للفاعل المغرب، بالمركب الصناعي Fertiparc واد زم، بالمنطقة الصناعية الجديدة بمدينة خريبكة.
وشدد على أن المركز، هو عبارة عن منصة صناعية مخصصة، لاستقبال محركات Cummins العالية القدرة والمتوجدة في نهاية العمر التشغيلي من 20 دولة بشمال وغرب إفريقيا.

وأضاف أنه بمجرد تسليم المحركات، سيتم تفكيكها وإعادة فحصها، بغية استبدال الأجزاء المعطلة بقطع جديدة، كي يتم تجميعها بعد ذلك وتشغيلها من أجل التأكد من تحقيقها لكفاءة مماثلة للمحركات الجديدة، قبل أ يتم تسليمها في 20 دولة بشمال وغرب إفريقيا.
وأشار إلى أن المصنع، سيعمل، كذلك، على صيانه محركات Cummins، و تقديم خدماته لمنطقة شمال إفريقيا وغرب إفريقيا.
وقال المدير التنفيذي للعمليات الصناعية بالمجمع الشريف للفوسفاط، حسب البلاغ إن هذه الشراكة ترمي إلى تنفيذ النموذج الذي يروم تطوير أداء المجمع الشريف للفوسفاط والتأثير الهيكلي على النظام البيئي للمجمع.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.